880297244420632
random

الميكروبروسسور والميكروكونترولر

الخط

الميكروبروسسور والميكروكونترولر



الفرق بين الميكروكنترولر و الميكرو بروسيسور...
اولا يجب أن نعرف ما هما هذان المصطلحان والعنصران 
ما هو الميكرو كنترولر وما هو الميكرو بروسيور... 
بداية يجب أن نعلم ان كل منهما هو عنصر تحكم ويمكن انا يؤديا نفس العمل في جهاز كان غسالة او براد او اي شيء يحتاج إلى التحكم مع اختلاف عدد الأوامر
عرف الميكروبروسيسور (المعالج) اولا... ونتيجة التقدم العلمي والتكنولوجيا والتحديثات انتجت اجيالا جديدة من المعالجات باضافات بسيطة أو اختصارات بسيطة سميت ميكروكونترولر و هو عبارة عن تحديث للميكروبروسيسور. 
.... اولا الميكروبروسيسور وهو الجزء الأساسي في اي نظام برمجي ولا يقوم بمفرده بدون مكونات أخرى مساعدة كدارات تغذية وذواكر وقد تم صنع اول ميكروبروسيسور فى بداية السبعينات من القرن الماضي. 
والمايكروبروسيسور يتالف من وحدة معالجة مركزية تدعى ب CPU وهي اختصاراً ب ـCentral Processing Unit
ومن وحدتي الربط 
- وهى التي تربط المعالج مع الوسط الخارجي- المنطقي و تدعى عادةً بـ Peripheral I/O Ports.
كما يتواجد ذاكرة الوصول العشوائية وهي صغيرة السعة RAM أما ذاكرة البرنامج فهي صغيرة جدا و قد صممت لحفظ جزئ صغير من البرنامج (و عادةً يكون جزء القراءة و الكتابة من و إلى EEPROM). كما يتم تخزين فيها بعض عناوين المعلومات المتوفرة في الذاكرة الخارجية EEPROM.

لذلك فالمايكروبروسيسور بحاجة إلى ذاكرة مساعدة و هذا يقتضي أن تكون وحدتي الاتصال
مؤلفة من جزئيين:

1- البيانات Data Lines:
و هي مدخل البيانات التي يجب أن يتم إيصالها للمعالج ليقوم بمعالجتها.
و لها 8 أو 16 أو 32 مدخل Pin على حسب نوع المعالج و قدرته أي 8 بت أو 16 بت أو 32 بت أما هذه
البيانات تكون متوفرة عادة في الذاكرة المساعدة الخارجية.

2- العناوين او مخارج الحروف والاوامر Address Lines:
وهي مخرج من المعالج يرسل عليه عناوين المعلومات المتوفرة في الوسط الخارجي (الذاكرة المساعدة مثلا).
فيقوم المعالج بوضع العنوان على شكل 8 أو 16 أو 32 بت و من ثم يقرأ المعلومة التي يحتاجها عن طريق مداخل البياناتData Lines.
و مثالا على بعض أصناف معالجات المايكروبروسيسور هو معالج 68000 من شركة Motorola و المعالج
الشهيرZ80.

الخلاصة: إن المايكروبروسيسور لا يمكنه أن يعمل مستقلاً بدون وجود بعض المساعدات مثل الذواكر مثلاً! و إذا ما نظرنا إلى دائرة تحوي معالج مايكروبروسيسور فيمكننا أن نشاهد بالقرب من المعالج الذواكر المساعدة مثلROM-EPROM-EEPROM.
إذا فدارة الميكروبروسيسور تكون بشكل دائم الأكثر تعقيدا من الميكروكنترولر.

ثانيا الميكروكونترولر 
هو ميكروبروسيسور تم تطويره حيث يحتوى بداخله علي الذاكرة الدائمة والمتغيرة بجانب وحدة المعالجة المركزيه , كما يحتوى على دوائر لتوفير أطراف يستخدمها المبرمج للتعامل المباشر مع العالم الخارجى مثلا باستخدام ترانزيستور و ريلاى لتشغيل أشياء مباشرة وهو لذلك أسهل كثيرا جدا فى الاستخدام ولكن طاقته أقل كثيرا من الأول من حيث السرعة والإمكانات والهدف السهولة و قضاء المصالح المحدودة فمثلا سرعته تصل إلى 40 ميجا فقط بدلا من 3 جيجا و هذا يعطى ميزة كبيرة فليس منا من يستطيع التعامل مع السرعة العالية بسهوله فى تصميم الدارات الإلكترونية .

أيضا تقليل عدد الأوامر المستخدمة يجعل من السهل على الجميع برمجته على خلاف الميكروبروسيسور وهذا لا يعد نقصا أو عيبا فهو غير مصمم لمعالجة الرسومات والصور والألعاب فقط التحكم فى الآلات و خلافه.
ومن انواع الميكرو كنترولر 
1- PIC
2- AVR
3- ATMEL
اخيرا تم تطوير أجيال جديدة من كلا النوعين للتناسب مع متطلبات الصناعة وتم إنتاج نظم جديدة مثل:
...اردوينو وهي نماذج تعليمية سريعة البرمجة لا تصلح للصناعة بل فقط لتدريب طلاب الجامعات والمعاهد.
... ال PLC نظام متطور سهل البرمجة بدقائق يتن كتابة البرنامج على الحاسوب وتحمله إلى كتلة PLC ويصلح للصناعة وقيادة الآلات.
الماتلاب نظام برمجي متطور يقود انظمة تشغيل مختلفة قابل للبرمجة والتطور وتطوير الذكاء الصناعي.
بقى ان اقول لكم 
تحياتي للجميع انا أخوكم أبو أنس






ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة